Thomas Road Clinic - Now Open

التعرض للصدمات/إضطراب ما بعد  (PTSD) الصدمات

ما هي الصدمة؟

الصدمة شيء يمكن أن يحدث عندما نرى/نسمع (نختبر) حدثًا مزعجًا للغاية أو صادمًا أو مخيفًا أو مرهقًا (حدث مؤلم/صادم). ويمكن أن يكون شيئًا حدث لمرة واحدة، أو شيئًا حدث أكثر من مرة - على سبيل المثال، حادث سيارة، أو التعرض لإعتداء، أو نكون ضحية لزلزال، أو لفيضان (أو غيرها من الكوارث الطبيعية)، أو أن نشهد العنف أو الحرب، أو الإساءة، أو أن نعاني الإهمال من قبل أحد الوالدين/مقدم الرعاية أو نكون ضحية للتنمر.

:يمكن أن تحدث الأحداث المؤلمة أو الصادمة في أي عمر وتؤثر على الناس بطرق مختلفة
قد لا يلاحظ بعض الأشخاص أي تأثيرات على عقولهم أو أجسادهم، أو حتى يعانون من شيء يُعرف باسم النمو اللاحق للصدمة
قد يعاني بعض الناس من مشاعر التوتر المؤقتة
قد يصاب بعض الأشخاص بمشاكل الصحة النفسية مثل القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) عاجلاً أم آجلاً بعد وقوع حدث مؤلم/صادم

.قد يتعرض الأطفال والشباب لرد فعل مؤلم/صادم للأحداث أكثر من ما يحدث للبالغين

إضطراب ما بعد الصدمات

.يُعتقد أن اضطراب ما بعد الصدمة يؤثر على حوالي 1 من كل 3 أشخاص يمرّون بتجربة مؤلمة وصادمة

مع اضطراب ما بعد الصدمة قد تشعر بتكرار عودة كل المشاعر الناجمة عن الحدث الصادم. قد يعاني شخص مصاب باضطراب ما بعد الصدمة من كوابيس وذكريات الماضي وقد يشعر وكأنه يعيش ذلك الحدث المؤلم مرة أخرى. قد تشعر بالذنب والعزلة والانفعال.

إذا كنت تعتقد أنك أو أحد أفراد أسرتك مصاب باضطراب ما بعد الصدمة، فمن المهم التحدث إلى طبيبك. إذا لم يتم تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة وعلاجه، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل نفسية أخرى أو قد يقود البعض إلى التفكير في الانتحار.

قد يحاول الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة نسيان مشاكلهم باستخدام الكحول أو المخدرات التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل أخرى مثل الإدمان.

 علامات الصدمة

الطرق التي قد تؤثر بها الصدمة على جسمك وعقلك وبالمهام التي تقوم بها (قد لا تعاني من كل هذه الأعراض)

في بدنك (أعراض بدنية)
صعوبة النوم أو المعاناة من الكوابيس
أوجاع وآلام الجسم
نبضات القلب المتسارعة أو الشديدة (تشعر وكأن قلبك ينبض بسرعة كبيرة)
العضلات متيبسة أو متوترة
الشعور بالتعب أو الإرهاق
الشعور بالدوخة
الإستسلام للفزع والجفل بسهولة

في مشاعرك (أعراض تتعلق بالمشاعر والعواطف)
الغضب، تقلبات المزاج، الانزعاج أو الانفعال بسهولة
صعوبة في التركيز أو التدقيق في الأشياء
الشعور بالحزن أو اليأس أو الارتباك
الشعور بالقلق والخوف أو بأن شيء مروع على وشك الحدوث
الشعور بالذنب، أو بالعار، أو لوم النفس
تشعر بالانفصال عن من/ما هو حواليك أو  تشعر بالتبلد والخدر العاطفي
الشعور "وكأنك على وشك الانفجار" أو الهلع
لا تشعر بالسلام والطمأنينة

في طريقة تصرفك (أعراض تتعلق بالسلوك)
تجنُّب الأشياء التي تذكرك بالصدمة
عدم القدرة على الجلوس والاسترخاء
تجنُّب الأشخاص أو الأماكن أو القيام بأشياء سبق واستمتعت بها
أو تجنُّب بقاؤك وحيدًا

ماذا يمكنني أن أفعل حيال التعرض للصدمات

كل شخص يستجيب بطريقته الخاصة للأحداث الصادمة والمؤلمة. إنه لمن الطبيعي المعاناة من الأفكار المزعجة والمربكة في الأسابيع القليلة الأولى بعد اجتياز حدث مؤلم. غالبًا ما يبدأ الناس في الشعور بالتحسن مع مرور الوقت.

يمكن أن يفيدك التحدث إلى شخص ما عن تجربتك وعن الاعتناء بنفسك. يمكنك الحصول على النصائح حول الاعتناء بنفسك من صفحة نصائحنا الصحية

متى ينبغي عليك أن تطلب المساعدة من المحترفين ذوي الإختصاص

إذا كنت تلاحظ استمراراً في الأعراض (المدرجة أعلاه) بعد 4 أسابيع، وان كنت تشعر بأنها شديدة جدًا وتؤثر بصورة فعلية على حياتك اليومية، فقد تكون مصابًا باضطراب بعد الصدمة (PTSD)

في بعض الأحيان يمكن أن يبدأ اضطراب ما بعد الصدمة بعد أشهر أو حتى سنوات من الحدث

من المهم الحصول على مساعدة مهنية. تحدّث إلى طبيبك (طبيبك العام) الذي يمكنه إحالتك إلى شخص يمكنه مساعدتك. يمكن علاج اضطراب ما بعد الصدمة، حتى بعدما يتفاقم الوضع، بعد مرور العديد من السنوات عقب حدوث الصدمة

أين يمكنني الحصول على دعم إضافي؟